حكاية صغيرة

كان هناك في مكان ما عدّة أخوة يسكنون بجوار بعضهم وفي يوم من الأيام أتى مجموعة من الأشخاص الغرباء واحتلوا عدّة غرف من منزل أحد هؤلاء الإخوة وأصبحوا كل فترة يستولوا على مساحة أكبر من المنزل حتى أنّهم قاموا بالإستيلاء على أجزاء من المنازل المجاورة وهم يعذّبون ويقتلون ويغتصبون ويسرقون سكان هذا المنزل حتى أنّهم قاموا بمحاصرتهم ومنعوا وصول أي شيء إليهم وعلى الرغم من أن أفراد المنزل المحاصرين هم في غرفة مجاورة لأحد منازل الأخوة البقية إلاّ أن الأخ صاحب المنزل كان يخاف من الغرباء ولا يقوم بفك حصار الغرفة التي بقي فيها قسم من عائلة أخاه، وعندما حاول أحد أفراد عائلة أحد الإخوة البقية مساعدة المحاصرين عبر الطريق الوحيد أي عبر منزل الأخ الذي يخاف الغرباء قام هذا الأخ بإمساك هذا الفرد واتهمه بسرقة بيته وانتهاك عرضه ولم يسمح له بمناصرة المحاصرين، بل قرر معاقبته وحبسه ومعاملته كمجرم ومغتصب.

**************
مـجـد سـوريـة
MAJD SYRIA

**************

مواضيع متعلقة:

غزة تحاصر بموافقة عربية

غزّة تنزف

غزّة تُصلب في عيد الميلاد

زعمائنا العرب

3 تعليقات

  1. بما أني كنت بالجامعة ما كان فيني غير علق وقول أنو القصة رائعة يا مجود لضيق الوقت
    بس هلء رح علق تعليق جديد

    بالاضافة الى أن الحكاية رائعة … فهي مؤلمة جدا جدا لأنها تذكرنا بواقعنا الأليم الذي لا مرد له ويجب تقبله…. حيث أنه عندما نتهم أنفسنا بالارهاب ….فنحن نسمح للأخرين بقتلنا…. والله ان غدر وخيانة القريب هي أشد وطأة من غدر العدو
    هو عبارة عن مسلسل خيانة …. في سبيل ارضاء العدو

    دمت مجدا لنا يا مجد

اترك رد