اعلان شهد 1

بقلم: فاطمة صالح.
إلى نورس ٍ مُهاجر..
{ ككلّالرموز..
قتلناكَ – يا سيّدي – مرّتين…
إلها ً.. وطاغية ً..
واتفقنا على هذه..
وككلّ الفئات ِ..
نؤلّه قادتنا..
ثمّ ننسى بأن الإله.. إلهٌ..
وأنّ الرموز.. بصيرتهم تتقدّمُ..
كالشعراء ِ.. وكالفقهاء ِ.. وكالأنبياءْ..
قتلناكَ..
رحنا نفتشُبين يديكَ..
وتحتثيابكَ..
عن غايةٍ..
ونظنّ..
و.. إثمٌ.. هو الظنّ ُ..
لم نلقَ إلاّ.. بقايا تراب ٍ.. وماءٍ..
وقهر ٍ.. وصمغٍ…
ودالية ٍمُطفأة ْ..
وهويّةَ فلاّحة ٍ.. أرضعتك َ.. سماء ً..
وماء ً..
حضارة َكنعانَ..
بابلَ..
أحمدَ..
موسى..
وعيسى..
عليّ..
ابنسينا..
ابن رشد ٍ..
وصالحَ..
مريمَ..
فاطمةٍ..
والرباب..
ودالية ٍ.. وقمرْ..
ورحنا نفتشُبين جناحَيكَ..
في القلبِ..
نحن الذين نفتشُ ( آخرَنا ) فيالنوايا..
فلم نلقَ – يا سيدي -..
أيهذا الطموحُ.. الجموحُ..
سوى وطن ٍ..
مزّقته ُ المصالحُ..
تحضنه.. كرضيع ٍ…
تهدهدهُ.. ثمّ تغضبُ.. إن لم يجاريكَ..
يحرقُ مرحلة ً.. أو مراحلَ..
حتى يعودَ إلى الزمن ِ.. الأخضرِ العربيّ..
ويمسحَشبّاكهُ..
ويطلّ.. على الآسِ..
والماس ِ..
والناس ِ..
هذا الذي خصّبته ُالينابيعُ..
لم تغره ِ الأوسمةْ..

رأينادفاترَ أجدادنا.. في يديكَ..
وتحت َ جناحَيكَ..
قد مزّقتها يدُ الطاغيةْ..
وصمغا ً..
وسُبّحَة ً من أنين ٍ..
لتبني.. على عرش ِ مَن سبَقوا..
ثمّ سادوا..
عصورا ً من النورِ.. عادلة ً..
لا تملّالجهادَ..
وأوسمة ً..
من فقير ٍ..
ومُقعَدةٍ..
وشهيد ٍ..
وأرملة ٍ..
ثمّ.. هذي الوجوهِ..
التي أدمَنتْ.. مَضغ َ هذا الشقاءِ..
العقيم ِ.. المُقيمْ..
فأردوك َ – يا صاحبي – مرّتينِ..
ككلّ جَناح ٍ.. يرفرفُ فيموطني..
سيُقَصّ..
ويُذبَحُ طائرُهُ – كالنعاج ِ -..
على مذبح ِ ( الفاتحة ْ )..

قتلناكَ..
مثلَ الكتاب ِ..
ومثلَ البحار ِ..
التيأفسَحَتْ صَدرها للشراع ِ..
كقتل ِ المسيحِ..
وقتل ِ الأئمّةِ..
أو قتلموسى..
و ( فزنا )..
و ( فاز العربْ )..
ولمتلهِنا..
أيّ ترتيلةٍ..
ردّدتهاالجبالُ..
السفوحُ..
ودالية ُ السطح ِ..
أو ميجنا.. أو عتابا..
ولم نتعظ ْ من غناء ِالثكالى..
على شرفة ِ القلبِ..
في كلّ عَصر ٍ.. يكرّرُ أحزانه ُ.. ويضلّ..
قتلناكَ..
قبل صلاة ِ الجماعةِ..
– يا صاحبي -..
فالزمانُ تشرذمَ حولَ رفاتك َ..
كلّ ٌ يقطّعُ..
دون َروادعَ..
رحنا نمزّقها.. كالتراث ِ ..
ونقسمُ.. أنكَهذا..
أو انكَهذا..
ظلمناك َ – يا صاحبي -..
فالزمانُ رديءٌ..
ونحن الزمانُ..
نؤلّه ُ قادتنا..
ثمّ نبصقُفوق المياه ِ..
التي أنعَشتنا بكفّيهِ..
حين سقانا على النبعِ..
يقسمُ ألاّيذوقَ..
الرعيّة ُأوْلى..
وأنتَ ستُسألُ.. يومَ الحسابِ..
فكنْ ( صالحا ً ).. أو ( عليّا ً )..
وصُمْ..
فالصيامُ دروسٌ لمن يتهجّى القراءةَ..
يا صاحبي..
لا تقمْ..
واطمئنّ إلى وطن ٍ..
أوْدَعَته ُ السماء ُ..
– كفاتحة ِ الغيم ِ -..
شبّاكها..
ومداها..
فنمْ..
فالرقادُ.. مقامٌ..
ستنهضُ ذاتَ صباح ٍ..
فهذا الترابُ الذي عَمّدتهُ..
دماءُ الشهادة ِ..
سوف يقومُ..
وتنطلقُ الأجنحة ْ.. }

فاطمة صالح صالح

**************
مـجـد سـوريـة
MAJD SYRIA

**************
مواضيع متعلقة:

فاطمة صالح صالح

بيتي

آلامٌ فلسطينية

أنتَ.. ياذاكَ المصفّدْ ..

يدكَ .. يا حبيبي

إلى طفل مرتعش

لستُ ضد ّك

لأوجاعكَ العالية

مدىً مُستباح

هجرة ُ البلابل

تلك الزلازلُ ..أوْرَقتْ …

رواية (صلاة ٌ .. لغيومك ِ القادمة)

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

اترك رد