اعلان شهد 1

بقلم: وائل شعبان.
يا راحلاً كن بـالإرادة مفعـمِ       ودع الدموع إلى اللقاء القادمِ
لا ضير إن بَعُدَتْ ديارُك تارةً      ولأجلها اغـشَ الوغى وتقحّـمِ
إن الحنين إذا تـركـت لجامه      يرميك شـهباً تزدريه الأنجـم

**************
مـجـد سـوريـة
MAJD SYRIA

**************
مواضيع متعلقة:

شعر

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

  1. بلاااااااااااا خيبة
    رد

    أن أرى أن الغربة أو الاغتراب يحتمل أكثر من معنى معظم الناس يرون أن الاغتراب هو الانتقال المكاني فقط أو الهجرة
    أما بالنسبة لي فأنا أرى أن الاغتراب قد يشعر به الانسان في بيته وبين أفراد عائلته وأصدقاءه

    ربما لأني أشعر بالغربة دائما , أعني الغربة المكانية أو الغربة الروحية أو ربما الاغتراب فأنا أشعر بأني غريبة لعدة أسباب فقد اجتمعت نائبات ومصائب الدهر كلها علي أولها وأهمها أني غربت عن بلادي قصرا وقهرا غادرت عن وطني
    وثانيها عندما تشعر باللاوجود واللاهوية واللاعنوان واللاسم في مجتمع لا يعيرك أي اهتمام بل وينعتك بالنازح

    يمكن أنا طلعت عن الموضوع بس أنا كتلة من الأحاسيس والمشاعر وكلمة اغتراب هيك مفهومها عندي

  2. روز
    رد

    انا حاسة بالغربة مع اهلي وهيدي اصعب غربة شو الحل وين بروح

  3. بلا (منى)
    رد

    ـُقال بأن الغربة لم تعد غربة الأوطان ..
    بل تحولت إلى غربة الأنفس وفراق الأحباب ..

    فلكل عاشق وطن ..
    ولكل وطن عاشق ..!

    إن غاب أحدهما حلّت الغربة لتسكن القلوب ..
    لتصبح غربة في قلب من يحتوينا من الغربة ..

    يرحلون .. وكأنه رحيل وطن ..

    كيف لا ..؟
    والعشق هو الوطن ..!

    كيف لا ..؟
    والحب يسكن ماظهر ومابطن ..!

    فتبدأ الغربة برحيلهم ..
    وتنتهي بعودتهم ..

    حتى أصبحت الأوطان هي من تغادرنا ..
    ونبقى نحن مواضعنا ..
    حتى تحين لحظات العناق مجدداً !!

اترك رد