ذاكرة لا تنتهي

بقلم: زينة هاشم.
أياماً وينقضي حلمي
كمرور العيد
تصبح الملابس بغيابه
قديمة ً
والابتسامات زائلة
وبقايا من فرح
من أعزاء عابرين
ليبقى حلمي يشبه القمر
يغادر آخر الليل
و المطر
في صيف تأخر
يشبه البحر
كلما سافرتْ
كان حلمي
درباً بارداً
وشعوراً غريباً
يشتعل في أعماقي
حروفاً
يشبه وجودي على جسر
معلق بين حضورك
وغيابي معك
يشبه صمتي
وبوحي
يشبه سقوط النجوم
على وجهي
وحلمي
يسكن رأسي
تفاصيل الزمن
يقاوم الخوف
والغرق على ضفاف الدمع
في غابة من الحزن
كان حلمي
فراشة لا تطير
ذاكرة لا تنتهي

**************
مـجـد سـوريـة
MAJD SYRIA

**************
مواضيع متعلقة:

بيني وبينك

حريتي …. أنثى

المرايا المظلمة

في مدارك

بوح خجول

على حافة العمر

أبحث عنك

أحبني ..

أمنــيــــــة..

انتظار وشوق وحنين

رقصة حرّة . .

يا أنت

هذا قبري

سأخون وفاءً

شوق

لوجهك

3 تعليقات

اترك رد