اعلان شهد 1

بقلم: وائل شعبان.

قد لاح لي لمّـــــا الزمــــــان أذلّنـــي

أن أهجر الخلّان والعيش الهنيّ

فقطعت أسفاراً بأرض ميتة

لا فيء فيها أو غيوم تظلّني

يا صاحبي هلّلا استمعت لأروي ما

في غربتي – وأنا وحيد – أصابني:

مرّت عليّ نوائبٌ لو أنّـــها

أتت الصواري -لا أبالك- تنحني

قلق وخوف دائمٌ وكآبةٌ

حتّى طريق الحيّ ليس بآمن

ولكم سهرت فليت يسعفني الغفا

ولئن غفيت فما البيات يريحني

ولكم رجوت الله في غسق الدجى

عفواً وستراً أن عساه يجيبني

وتوالت الأيــّام أعمل جاهداً

أنوي الرجوع بجوهر أو معدن

كي أبني لي بيتاً أعيش به ومّـــــ

ما بعدها ربّ السماء يعينني

يا صاحبي دعني أبوح وأشتكي

إن كنت مسرور الفؤاد تخالني

هي غصّة في القلب تحرقه وما

في الصيدليّة من دواء يشفني

لا الماء ماء ولا الهواء وليس للــ

أشياء طعمٌ طيبٌ فيروقني

حتى–وقد جفّت- دموعي مرّةٌ

وكأنّما اختلطت بدمّ آسن

يا صاحبي إنّ الجنان بأهلها

فإذا خلت من ناسها لم تسكن

أفكنت ترضى أن تعيش بغربة

لا أهل فيها من فقير أو غنيّ

هل حاسدٌ لي يشتري منّي الأسى

فتراب قبري لو أموت سيكفني

لكنّ حلمي أن أموت بضيعتي

إن أنت عن حلمي الكبير سألتني

يا صاحبي أوصل سلامي للوطن

لا كانت الدنيا بغير الموطن

 

 

 

وائل في 26/11/2008

**************
مـجـد سـوريـة
MAJD SYRIA

**************
مواضيع متعلقة:

المتة في حياتنا ….. ومصطلحات متعلقة بالمتة

مهلاً ربى

لا تمسحي الكحل

إلى من يوّد الإغتراب يوماً

 

 

 

تعليقات الفيسبوك

اترك رد