اعلان شهد 1

جاء في مقدمة نشرة أخبار قناة الجديد ليوم الإثنين (11/04/2011) ما يلي:

حارسةُ الشرق… بوابةُ العروبة أمام المنعطَفاتِ الخطِرة، سوريا بنظامِها الممانعِ منذ أكثرَ مِن اربعين عاماً… سوريا حاميةُ البندقيةِ المقاوِمة… تقفُ اليومَ عند خطرِ البنادقِ التي اخترقت شوارعَها، دمشقُ بتِشرينِها ولاءاتها في وجهِ اسرائيلَ وبتأليفِها جبهاتِ رفضٍ عربيةً ووقوفِها مع الفصائلِ يومَ باعتهم مِصرُ المبارَكة… هي نفسُها اليوم تقفُ وحيدةً في خطِّ المواجهةِ معَ جِهاتٍ اختَرقت الثوراتِ العربيةَ ووجدت أرضاً خِصْبةً للتسلّلِ وتغييرِ النظام، وسوريا عندئذٍ ساعدت سوريا في هذا المَسعى وذلك من خلالِ أمنٍ لم يَعتْدْ الاّ ممارسةَ هوايةِ الاستخباراتِ على الداخل وزجِّ المثقفين والادباءِ وراءَ الشمس، ولم تفكرْ الاجهزةُ المتفكِّكةُ يوماً في هذا الخطرِ الداهمِ… وهي لو فكّرت لَما استنتجتِ العِبر، وساعد في المَسعى ايضاً إعلامٌ لم يَعرِفْ للإعلام خريطةً حديثة، ووقف به الزمنُ عند لقاءاتِ قصرِ ومجلسِ الشعب،.، الغربُ ترك نِفط ليبيا وثوارَها وزَنغاتِها… وتَهاونَ الخليجُ مع رئيسِ اليمن… ونسيت اميركا النياتِ النوويةَ لإيران… والتَبس أمرُ غزةَ على بانكي مون ليَدينَ الغزاوينَ عندما قُتلوا عوِضاً من إدانةِ إسرائيل… ووقفت كلُّ هذهِ الجبَهاتِ تترقّبُ وتغذِّي العنفَ في سوريا… ووَجدت في عبد الحليم خدام الشخصيةَ الصالحةَ لدعمِه، لاسيما في بانياس التي شهِدت ليلةَ رعبٍ بالأمسِ معَ أنباءٍ عن سيطرةِ المسلحين عليها، وما عُرض في التلفزيونِ السوريِّ يُظهرُ جثثاً بزِيٍّ عسكريٍّ رسميّ من بينها ضابطان ،.،
قتلى وجرحى بانياس سقطوا برصاص مسلحين وبكمائنَ استَهدفت قوى أمنٍ كانت تسعى لفرض الامن، أما مَن اين أتى المسلحون… فذلك اللُّغزُ المفتوح كما الحدودُ المفتوحةُ على كلِّ أشكالِ التهريبِ المعطوفِ على الفسادِ التي نشأَ عليها موظفون وإداريون والتي وعد النظامُ بمحاربتِها مع سلّةِ إصلاحاتٍ لم تبدأْ بعد.. وُوضعت مرةً جديدةً في روتينِ اللجانِ والبيروقراطيةِ السوريةِ المتجلدة،.،
وفي الاستنتاج ليس من مصلحةِ قوميٍ عُروبيٍ تَجري دماءُ الوطنيةِ في عروقه ان يُسقِط النظام الذي حمى هذا الخط والذي فتح حدودَه عامَ ألفين وستةٍ للمقاومة اللبنانية… يومَ كان وزيرُ الدفاعِ اللبناني نفسُه يترصَّدُ ويَقبِضُ على شاحناتِ الإمداد، أعطانا هذا النظامُ قوةَ صمودٍ في عدوانِ تموز، وكلُنا اختبر نَخوةَ العربِ حين أغلق حسني مبارك مَعبرَ رفح في ظروفٍ مشابهةٍ مع أبناءِ غزة،.، ومِن الحِرصِ والقلق على نظامٍ سوري قويٍّ في وجه اسرائيل واميركا وعربِ الرِدّة… فإنَّ المطلوبَ اليومَ هو فتحُ حدودِ الداخل على كلِّ أشكالِ الحرية… في التظاهرِ وعدمِ الوقوفِ عند بِضعة آلاف… بينما يملِك الاسد الملايينَ التي أحبتْه وتسعى لفدائِه والدفاعِ عنه.
وليَفتح الاعلامُ نافذةً للإعلام وتصويرِ المشاهد غيرِ المقتصَرة على التلفزيون الرسمي وليُستدعى كلُ مَن يرغب من المحطات التلفزيونية لنقل الحدث مهما كان أليماً، وغالباً ما تكون الكاميرا عاملاً مساعداً لتوضيح المشهد ومقاربتِه من كل أطرافه.

**************
مـجـد سـوريـة
MAJD SYRIA

**************
مواضيع متعلقة:

الجديد من جديد

NEW TV

سعدو ….. الله يبعدو ولا يسعدو

ما يحصل باللاذقية الآن

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

  1. اسامه
    رد

    بشرفك يا مجد ..

    لأ لانو القناة كتير بتستاهل ننشرها مقدمة اخبارا .. مانك شايف كيف متكالبين علينا مو هيك .. كنا نتوقعا اول وحدي تدافع عن سوريا الاسد ..
    والله ما طلعت الا الدنيا منيحة وبتحب سوريا ..
    تحية كبيرة الها
    وكمان اذكروها بمواضيعكم وحطو الايجابيلت تبيعتها … بيكفي سلبيات .. حرام .. طلعت هي الادمية .. مو متل اورينت الخاينة … لازم تبهدلوهن كمان ..

    معقول توقف مع اورينت ضد وطنك … اكيد المقال تبع فقدت المصداقية كتييييييير خجول

    بتمنا تاخدو ملاحظاتي بعين الاعتبار لانو فعلن بحب موقعكن

  2. نورس
    رد

    لازم نخبر العالم كله عن ارهاب امريكا واسرائيل ونفوت على كل المواقع الغربية وقناة الدنيا اثبتت عروبتهاوالله يحمي سوريا الاسد

  3. نسر القطيفة
    رد

    الجديد متل غيرا غدارا مهما قالت ونشرت

    تحية الى الدنيا والاخبارية السورية والفضائية وووسوريا بلدنا

  4. kont
    رد

    شوفو الجديد هلأ الكل ضدنا ………العطل من الدين الأسلامي دين الأرهاب بشقه ا***

اترك رد