اعلان شهد 1

بقلم: وائل شعبان.

سنبقى نموتُ فداءَ الوطنْ                              ونرفعُ هامَنا رغمَ  المِحَنْ

ستبقى عَرينُ العروبةِ حِصْنٌ                          لكلِّ شريفٍ بها مُحتَضنْ

ولـنْ تُسـتـباحَ بـلادُ الـشـآمِ                             فإمّا الـكـرامةُ أو فالكفنْ

سمَونا فضاقت عُيونُ العُداةِ                           وجرّوا إلينا جُيوشَ الوَثنْ

فعاثُوا الفسادَ باسمِ الصلاحِ                              وكـلٌّ بأفـعالِهِ مُـرتَهنْ

يـنـادونَ بالـحـرّيةِ كـيـمـا                              عواءُ الذِئابِ بوادٍ نَتِنْ

فعصرَ الخميسِ تُحاكُ الشِراكُ                        وبعدَ الصلاةِ تُثارُ الفِتنْ

يراؤون سِلماً بكيدٍ بغيضٍ                              وشرُّ الجرائِمِ لا يَخفينْ

يمرّون مرَّ الجرادِ الخبيثِ                             بخُضْرِ الحقولِ فلا يشبعنْ

ولا يرأفونَ بكهْلٍ عجوزٍ                               ولا الطفلُ من بَطشِهِم يسلَمنْ

فهل كان ابنُ الوليدِ سيرضى                          بقطعِ الرؤوسِ وحَرقِ المُدنْ

وفقْءِ العيونِ ونبشِ الحشايا                           وكسرِ العظامِ وصلبِ البدنْ

إذا كـان هـذا الـدّيـنُ فـإنِّي                              بما فـيهِ أوّلُ مـن يَـكـفُـرنّْ

لأنّا رَضِعنا التعايُشَ طقْساً                              وطِيبُ الطوائفِ لا تُفتَنـنْ

وجودُ العشائرِ مجدٌ أصيلٌ                              وحزمٌ ونُبلٌ ونَـسـلٌ عـدنْ

سيَخسِفُ طمسَ الحقيقةِ حقٌ                          ولو بعدَ حينٍ فلا تَعجلنْ

ولن يسرِ فينا نِفاقُ الرُواةِ                              وزَيفُ المنابرِ لنْ يَصدُقنْ

فـبِـئـسـاً لكـلِّ سـفـيهٍ يَعِـرُّ                              وسُـحـقاً لمن يقتفي خائناً

أيا ربُّ عَجِّلْ لهمْ بِالعذابِ                              ولا تَعفُ عنهمْ ولا تَغفِرنْ

وخَلِّد جَحافِلَهُمْ في سقارٍ                                ولا تُبقِ منهم ولا تَذْرأنْ

بما قتّلوا من حماةِ الديارِ                               وما عذّبوا من جَريحٍ يَئِنْ

تفيضُ المآقي ويبكي الضميرُ                         وأمُّ الشهيدِ تَبُثُّ الشَّجنْ

وتـفخـرُ زوجٌ وابـنٌ يـتـيمٌ                             بِمَن في الثرى يانِعاً قدْ دُفِنْ

فلا تأسَ يا قاسيونُ الأبيُّ                              ويا جبلَ الشيخِ لا تحزننْ

فعاصِ الجبالَ سيبقى نظيفاً                            وتلكَ النواعيرُ لنْ تُحْطَمن

بِعزْمِ الأُسودِ سنَحمي الفراتَ                          وبِكْرُ السواحلِ لن تُطمَثنْ

وطهْرُ الدماءِ سيُنبِتُ زهراً                            ويغدو ربيعاً  يُنيرُ الزمنْ

بصبرٍ جميلٍ وخُلقٍ رزينٍ                             وعفوٍ رشيدٍ وعَقلٍ فَطِنْ

لِتشمخَ سُوريّةُ العُرْبِ عِزَّاً                             بِحُكمِ ابنِ حافظَ وَلتَزهُوَنْ

**************

وائل غازي شعبان

الرياض بتاريخ 10-8-2011

**************
مـجـد سـوريـة
MAJD SYRIA

**************

تعليقات الفيسبوك

اترك رد