اعلان شهد 1

مما قالته قناة الجديد اللبنانية في مقدمة نشرة أخبارها ليوم السبت (4/2/2012) ما يلي:
(ما سقَط في مجلس الأمن اليوم ليس وحيداً. قبلَه أُحبطت عمليةُ المناطقِ العازلة والممراتِ الآمنة ولم تَسلُك طريقاً لا من الحدود التركية ولا من الشمال اللبناني الذي عاينته مجموعاتٌ من جنسيات أميركيةٍ وإسرائيلية مزوّدةً بوسائلِ اتصالٍ متطوّرة.. لكنّ المعلومات قالت إنّ هؤلاء عانوَا مشكلاتٍ فنيةً في الاتصال لكونِ غرفةِ عملياتهم المركزية هي في تل أبيب.. ولدى الإخفاق في التواصل عالجوا هذه المشكلة بإقامة محطةِ اتصالٍ في قبرص ومنها يتمُ الإرسالُ الى تل أبيب… وفي المعلومات أن في الشمال اللبناني حركاتٍ إسلاميةً لكنها مجزأّةٌ ومُخترَقةٌ إسرائيلياً.. وقد نجح الجيشُ اللبناني في تعطيل تحركات هذه المجموعات وعزْلِ بعضها ما استدعى تغييراً إسرائيلياً في قواعدِ الاشتباك وصرْفَ الأنظارَ عبر خلقِ توتيرٍ أمني في قلب المناطق اللبنانية ولا يُستبعد في أن تتحول الى اغتيالات. ولأن لكلِ فتنةٍ غرفةً فإن عملية تسريب أنباء التوتير تجري عن طريق السِّفارة الاميركية في لبنان التي تستمد معلوماتِها من غرفة تل أبيب .. وهذا علمٌ وخبر للسلطات اللبنانية بعدما عطّل الجيش اللبناني الخططَ الإسرائيلية).

إذاً اعترفت قناة الجديد بأنّ اسرائيل هي وراء ما يجري من أحداث في سورية ورغم ذلك فإنّ من يتابع أخبار قناة الجديد يرى أنّ القناة إما تقف إلى جانب المعارضة المدعومة إسرائيلياً وفق لمعلوماتها أو تقف إلى الحياد في أحسن الأحوال، وهي القناة التي تقول عن نفسها بأنّها قناة مقاومة ومعادية لإسرائيل.

**************
مـجـد سـوريـة
MAJD SYRIA

**************

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

  1. ايلي
    رد

    الله ياخدا انكشفت ع حقيقتها
    لازم تبدل اسم برنامج اعرف عدوك ب اعرفك حليفك

اترك رد