من لبنان إلى كندا … أنيس أبي سعد في لقاء خاص مع مجد سورية

رغم بساطة امكاناته تفرّد موقع “مجد سورية” بحوار مميز أنيس أبي سعد ابن الاحدى والعشرين ربيعاً الآتي من صلب عائلة عونية ترعرعت على حب جنرال لبنان وما بخلت في تقديم خدماتها في أكثر من مناسبة وطنية لبنانية وجاهرت بانتمائها إلى مدرسة الجنرال الرئيس ميشال عون.

أنيس أبي سعد أو كما يناديه رفاقه ”nano abs” تجمعه علاقة صداقة وأخوة مع مسؤولي التيار اليوم في لبنان كما في كندا ونظراً لطموحه في ميدان الحقوق والعلاقة الدولية يسعدنا اليوم استضافته لنسلط الضوء على بعض الجوانب من الواقع اللبناني ليكون بيننا الحوار التالي:

مجد سورية: علمنا أنّك تتواجد في كندا كيف كانت زيارة البطريرك الراعي لكندا؟ وما صحة ترشيحك لتولي شؤون الطلاب على صعيد الجامعات في مونتريال بكندا؟

أبي سعد: لقد كانت زيارة سيدنا ممتازة، آلاف المسيحيين توافدوا للقائه وكانت زيارة مباركة لنا، دعمناها دعماً مطلقاً انطلاقاً من تواجد التيار القوي في كندا وردّاً قوياً لمقاطعة القوات اللبنانية لهذه الزيارة ، البطريرك الراعي هو كل لبنان، مجد لبنان أعطي له وقد أنزل علينا بركاته وكبر قلبنا بغبطته.

أما فيما يتعلق بترشيحي للشؤون الطلابية: فالتيار اليوم يضم عدّة مواهب قادرة على ممارسة العمل الحزبي وحتى الآن لا يوجد شيء مؤكد، لقد شاركت في اجتماعات الهيئة العامة هنا ونزلت عند طلب منسق لجان الإنتشار في التيار الوطني الحر الأستاذ سعد حنوش عندما قال بأنّه يريد مني العمل على صعيد الجامعات هنا، وهذا شرف لي ولكن ننتظر الإنتخابات الداخلية للتيار في مونتريال لنرى المجلس الذي سيبصر النور، أما إذا أوكلت إلّي هذه المهمة فسيكون شرف لي ففي النهاية تتعدد الأوجه ولكن الهدف واحد وهو الإصلاح.

مجد سورية: ما هو برأيكم الشخصي قانون الإنتخاب الأكثر مثالية؟

أبي سعد : شخصياً، أرى قانون النسبية القانون الذي يعطي كافة الأفرقاء حجمهم الطبيعي، فيكفل هذا القانون صحة التمثيل وعدالته، كما أنّه مسيحياً يسمح للمسيحيين بإيصال نوابهم بأصواتهم ويعيد لهم حقهم الطبيعي في إختيار الممثلين الأفضل للأماكن المناسبة بعيداً عن أيّة تأثيرات، ما يجعلنا على مقربة من تحقيق الإصلاح.

مجد سورية: ما حقيقة الذي يحدث بموضوع الكهرباء وموضوع المحروقات والعمل الوزاري خصوصاً أن فريقك ممثل تمثيلاً قوياً داخل الحكومة؟

أبي سعد: لطالما كان التيار الوطني الحر المدافع الأول عن حقوق المواطنين، فكنّا أول من سلّط الأضواء على موضوع الفساد، كما أنّ التيار قدّم 61 مشروع قانون، مما يجعل منه أكثر كتلة تقدّم مشاريع قوانين في تاريخ البرلمان اللبناني ومجلس وزرائه، أما فيما يتعلق بصحة ما يجري، لقد حذّر التيار منذ خمس سنوات من خطر الوصول إلى هذه الأزمات وخصوصاً على صعيدي الكهرباء والمحروقات، ولكن لا حياة لمن تنادي، استلمنا بلداً نخرته سوسة الفساد الحريرية على مدى اثنا عشر عاماً، كما أننا نواجه عدّة مشاكل تعطيلية داخل الحكومة وخصوصاً من رئيسها نجيب ميقاتي ومن رئيس الجمهورية ومن وزراء اللقاء الديمقراطي، وجودهم داخل الحكومة هو فقط لإعاقة عمل التيار، نملك الحلول ولكن نحتاج لأن تمر على طاولة مجلس الوزراء ولكن التحالف الوسطي اليوم بين – ميقاتي سليمان جنبلاط – يعطل الحكومة وبالتالي مشاريع قوانيننا ويعيق عجلة الإصلاح.

مجد سورية: ما ردك على الذين قالوا أن شعبيتكم تراجعت داخل الشارع المسيحي؟

شخصياً اكتفي بالقول أنّهم لو شاهدوا مهرجان البلاتيا لكانوا بلعوا ألسنتهم ، اجتاح التيار الصالة الداخلية والخارجية وقطع الإتوستردات و الغيت عدّة مواكب لاستحالة الوصول، كانت الصدمة البرتقالية كبيرة لفريق 14 شباط لعلّ هذا ما يبرر سكوتهم بعد المهرجان لأنهم تأكدوا من أن الأكثرية المسيحية كانت ولا تزال وستبقى معنا. كما أذكّر منتقدينا أننا على مدى استحقاقين انتخابيين 2005-2009 تمكنا من إجتياح كسروان حيث المعركة مارونية-مارونية بعيدة عن أي تحالفات ، خضنا المعركة المارونية واكتسحنا مقاعدها الخمسة كاملة على مدى استحقاقين انتخابيين، كفانا كذباً، فقد أخذ كل فريق حجمه

مجد سورية: والسؤال الأخير أنت كمواطن لبناني بعيداً عن السياسة من ترى المرشح الأنسب لإنتخابات رئاسة الجمهورية في عام 2014؟

أبي سعد: شخصياً أرى بالعماد عون المرشح الأفضل لرئاسة الجمهورية، ما يمكّن التيار من إكمال مسيرة الإصلاح، فلا يجوز أن يبقى موقع الموارنة الأول مصادراً، نحتاج رئيساً قوياً ذو كتلة برلمانية مشرّفة وقائداً وطنياً وزعيم مسيحي قوي، رجل شريف يحبه الشعب أرى أن كل هذه الشروط متواجدة في شخصية القائد عون ونتمنى له التوفيق فنحن نحبك يا جنرال والشعب يحبك يا جنرال والكل يريدك رئيساً لشعب لبنان العظيم.

مجد سورية: شكراً على هذا الحوار الشيّق ونتمنّى أن نلتقي مستقبلاً.

أبي سعد: الشكر لكم ولموقعكم أتمنى لكم أن تحصدوا نجاحاً تلو الآخر فأنتم تستحقون الخير كل الخير.

4 تعليقات

اترك رد