اعلان شهد 1

في عصر يوصف بأنّه عصر الفضائيات وأصبح فيه الإعلام سلاحاً حتى غدا هناك مدن إعلامية في معظم الدول تخرج منها العشرات من القنوات الفضائية، تنشغل حكومتنا السورية في الترخيص لصحف ومجلات في حين أن طلبات الترخيص للقنوات الفضائية تنتظر في الأدراج أن يأكلها الغبار.

ورغم ظهور عدّة قنوات فضائية سوريّة جديدة منها الخبر والـ MBS وجورني ووجود معلومات عن قنوات أخرى تستعد للبث إلاّ أنّه لم يذكر بعد في وسائل الإعلام أي خبر عن الترخيص لقنوات فضائية.

يذكر أنّ وزير الإعلام الدكتور “عدنان محمود” كان قد صرّح بتاريخ (3/1/2012) بأنّ هناك 20 طلباً لترخيص محطات تلفزيونية وأنّه ستتم إحالة هذه الطلبات إلى المجلس الوطني للإعلام لاتخاذ الإجراءات المطلوبة لمنحها الترخيص اللازم.

 

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

  1. ABD
    رد

    الإعلام السوري لم يأتي بعد .. والله والي اسمه الله لنكسح الكل

  2. اميرة الشرق
    رد

    اذا لن نلوم المواطن السوري ان لم يتابع إعلامه يا سيادة الوزير.
    قناتين وقناة ببث تجريبي وقناة دراما من العصر البيزنطي لا تكفي يا سعادة الوزراء.
    اما انت يا عزيزي المواطن فلن الومك ابدا.. ابدا حتى لو شاهدت القنوات اللبنانية وخصوصا قناة الخيانة الجديد .. اعرف انك نسيت انها عرضت صورا لاشخاص يدوسون الرئيس ويشتمون اباه واعرف انك نسيت انها بثت مظاهرات كاذبة ودست السم في العسل .. اتهمت جيشنا الابي بقتل علي من دون دليل فقط لعيون ‘فدانات’ قطر.. لن الومك لو نسيت فلا بديل لديك.
    هنيئا لشعبنا بهكذا وزراء.

  3. عفوره
    رد

    مجد بعرف انو هاد السؤال خاص بس : انت دارس إعلام ولا لأ؟
    وإذا لأ فليش كتير مهتم بالقضايا الإعلامية؟
    شكرا وعذرا ع الحشرية.

    +++++
    ليش ضروري الواحد كل شي بحبو يدرسو؟
    أو ما بهتم الاّ بالشي اللي بدرسو؟

    و وجود إعلام هاد حق لكل مواطن و واجب للدولة تسمحلو طالما انو ما بسيء إلها وطالما انو اذا ما سمحت رح يفتح من غير دولة ومارح يهمو وقتا شو ما ذاع فيها

    لا أنا ماني دارس إعلام.

    مجد سورية.

    +++++

  4. حوووومصى بس منحوووووبكجى
    رد

    يا زلمي عنجد حكومي مسخرة قال بترخيص للصحف و نحنا محتاجين قنوات فضائيي و المعارضة عندها 10 قنوات و نحنا 4 لازيم وزارة الإعلام تشتغل و الله هي مو حالي شوي التاني الشعب بصير معارض لما بشوف حالو محاصر بقنواتهم ارجو الرد

    +++++
    على شو بدنا نرد؟

    مجد سورية.
    +++++

اترك رد