اعلان شهد 1

في يوم السبت (6/10/2012) والذي قيل بأنّه يوم إعلامي سوري بإمتياز، في حين أنّه يصح وصفه بيوم الفقاعة الإعلاميّة لأنّه تم فيه القيام بأعمال إعلاميّة شكليّة دون أي عمل ذو قيمة فعليّة، حيث تم تغيير إشارة الإخبارية وإطلاق إشارة قناة “تلاقي” ولعل إطلاق البث التجريبي لإذاعة “سريانا أف أم” كان أكثر عمل ذو قيمة فعليّة في هذا اليوم لتكون أوّل إذاعة سوريّة إخباريّة، إلاّ أنّه حتى هذا العمل كان ناقصاً حيث يقتصر بث الإذاعة على مدينة دمشق فقط حسب ما قال أحد العاملين فيها في حديث له على إذاعة “صوت الشباب”، حيث تمنّى منذ أيام أن يتوسّع البث ليصل إلى “ريف دمشق”.
كذلك لم تبث الإذاعة فضائياً أو على شبكة الإنترنت.
فإذا كان شعار الإذاعة “تتابع الحدث لتكتمل الصورة” فهل ستكمل الصورة لأهالي مدينة دمشق دون غيرهم من السوريين في باقي المناطق؟!!

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

  1. لما
    رد

    ولك شو هالتشاؤم؟
    بأكدلك إنو من ست لسبع سنين اكيد بيوصل بثها لطرطوس!

اترك رد