“تلاقي”: الاعلام الرسمي السوري ازداد عبقريةً

ثلاثة أسابيع وبضعة أيام من انطلاق البث الرسمي لقناة «تلاقي» السورية كانت كفيلة بالحكم عليها: لقد سقطت في فخّ الإعلام الرسمي واصطفت إلى جانب بقية القنوات الرسمية في تبنّي لغة خشبية، وعقلية تطغى عليها المغالاة في الرقابة والجهل في تقويم الموقف. ورغم تصريح مدير المحطة ماهر الخولي في حديث سابق مع «الأخبار» (24/4/2013) عن الميزات الخاصة للقناة، رغم تبعيتها لوزارة الإعلام، إلا أن تلك الميزات بدت سريعاً أنّها مجرد مجافاة لشكل الإعلام المعاصر، ومحاولة حجب الشمس بأصابع بعض القائمين على هذا المشروع التلفزيوني.

يتضح ذلك من قرار المحطة ـــ في غالبية ساعات بثها ـــ تناسي ما يحصل من معارك دامية في الغوطة الشرقية مثلاً، أي على بعد كيلومترات من مبنى الإذاعة والتلفزيون الذي يصل إلى الموجودين فيه صوت القصف المتواصل. كذلك، ضربت الفضائية عرض الحائط بكل ما تخلّفه الأزمة الخانقة في البلاد، ليصبح سهلاً أن تطلّ علينا مذيعات جديدات في البرامج الصباحية ليتحدثن عن الموضة والأزياء في استديوهات أنيقة مطلية بألوان زاهية تعبّر عن الفرح، ولا ضير من فقرات موسيقية خاصة كونها غذاء الروح. لكن الطامة الكبرى كانت عندما خصّصت المحطة قبل أيام في برنامج «جريدة الصباح» حوالى ربع ساعة للحديث عن المغنية البلجيكية الكندية لارا فابيان، المعروفة بدعمها للكيان الصهيوني (الأخبار 31/1/2012). لكنّ ذلك لم يمنع فريق البرنامج من الاستفاضة في الحديث عن أغنيات الفنانة التي سبق أن دعت «حملة مقاطعة داعمي إسرائيل (لبنان)» إلى مقاطعة حفلتها في «كازينو لبنان» في عيد العشاق العام الماضي (الأخبار 27/1/2012).
ما زاد الطين بلة أنّ المسؤول عن مراقبة التقارير التي تبث على الهواء مباشرة هو الإعلامي السوري خالد مجر الذي لا يعرف تاريخ لارا فابيان، فمر التقرير على الشاشة الرسمية من دون محاسبة. أكثر من ذلك، لقد كوفئ مجر ورقّي ليصبح مديراً للفضائية السورية، بدلاً من مديرتها السابقة سمر شما. وبعد انتهاء الحلقة، انتبهت مقدمة البرنامج تهاني عبود لخطأ البرنامج الفادح، فطلبت من زملائها إعداد اعتذار للمشاهدين. لكنّ أحداً لم يشجعها. مع ذلك، خرجت لتقدم اعتذاراً صريحاً للمشاهدين عن الزلة التي لا تغتفر، وخصوصاً أنّ المحطة أعطت لنفسها الحق في تشويه مسلسل «نزار قباني» (2005) لقمر الزمان علوش، وباسل الخطيب، كونها بدأت بعرض حلقاته، لكن من دون الشارة التي برعت أصالة نصري في أدائها. ليس ذلك فحسب، بل بالغت «تلاقي» في عقلية القص العشوائي وحذفت صوت المطربة نفسها عن المسلسل الكرتوني «حكايات عالمية»! هكذا، يبدو أنّ إدارة المحطة الرسمية التي سبق أن أعلنت أنّها ستعمل جاهدة لتطبيق شعارها «دعوة لنلتقي ولو في منتصف الطريق»، سرعان ما طبقت فيتو على صوت أصالة نصري كونها ذات مواقف مناهضة للنظام السوري، فيما اختارت الاحتفاء بالمغنية المناصرة لإسرائيل. من جانب آخر، تخلّت المحطة عن وعدها بعدم تكرار بث البرامج ذاتها لأكثر من مرتين، وراحت تعيد الحلقات ذاتها مرات ومرات بسبب عجزها عن تأمين ساعات بث كافية. وسجّلت «تلاقي» سابقة في تاريخ البث الفضائي عندما استهلت الأيام الأولى لبثها ببرنامج «سينما كافيه» الذي تقدمه بيلسان أحمد، وقدمت حواراً صامتاً مع المخرج الشاب وسيم السيد. على مدى أكثر من نصف ساعة، حكى السيد للمشاهدين عن مشاريعه المقبلة، لكن من دون صوت! ويبدو أنّ البرنامج ذاته وصل إلى طريق مسدود عندما غاب الثلاثاء الماضي عن موعد بثه من دون مبرر. في المقابل، أوقفت القناة برنامج «محكومون بالأمل» بعد ثلاث حلقات استضافت فيها سامر عمران ومأمون الخطيب. ورغم أنّ البرنامج يقدم حوارات سجالية عن المسرح السوري، وطبيعة علاقة الدولة بالمسرح، ويستضيف مخرجين سوريين مقيمين في دمشق، إلا أنّ ما حصل بحسب معدّ البرنامج الشاعر والصحافي سامر اسماعيل هو إيقاف البرنامج بأمر من مدير المحطة. جاء ذلك على خلفية حلقة ساخنة مع المخرج مأمون الخطيب، قال فيها «نحن السوريين تلاميذ الخوف، والآن صرنا تلاميذ الموت». لعلّ هذا ما أثار حفيظة الرقابة التي أوعزت بشكل خفي لمدير المحطة ماهر الخولي بإيقاف الجزء الثاني من الحلقة. هذا ما يخبرنا به اسماعيل، مضيفاً إنه «لدى سؤاله عن السبب، أجاب الخولي بأنّ مأمون الخطيب لا يستحق جزءاً ثانياً. وعندما أبديت استعدادي لتجهيز حلقة بديلة، رغم تبليغي القرار قبل يوم واحد من موعد البث، كان الرد بإيقاف البرنامج كاملاً». ربما كان من الأجدى بوزارة الإعلام السورية التخلي عن إطلاق محطات جديدة تكرّس نظرية الفشل الدائم التي تلاحقها بسبب عجزها عن الإفادة ولو قيد أنملة من كل الأعاصير التي تضرب من حولها!

بقلم: وسام كنعان.

قناة تلاقي الفضائية - السورية

الفريق الشاب يحزم الأمتعة

علمت «الأخبار» أنّ الفريق الشاب الذي يدير محطة «تلاقي»، وقد راهنت عليه وزارة الإعلام لإنجاحه، لم يقبض حتى الآن فلساً واحداً من مستحقاته المالية، رغم مرور أشهر على العمل في المرحلة التأسيسية، علماً بأنّ القناة تدفع لمقدمي البرامج حوالى 3500 ليرة سورية (حوالى 22 دولاراً) عن كل حلقة. لكل تلك الأسباب، أعلن بعض المذيعين الشباب في اتصالهم مع «الأخبار» نيتهم التخلي عن «المجد» الإعلامي الموعود وتقديم استقالاتهم تباعاً بعدما ثبت لهم بالدليل القاطع أنهم سيكونون ضحية إعلام رسمي، يقسم القائمون عليه ليل نهار بأن يبقوه بين الحفر على مرّ العصور!

المصدر: جريدة الأخبار اللبنانية.

اترك رد