رسالة من أطفال مدينة نبل وبلدة الزهراء

إلى شرفاء و أحرار العالم و المهتمين بشؤون العلم و الطفولة ….
من أطفال مدينة نبل وبلدة الزهراء في الريف الشمالي بحلب – سوريا،
ما زال الحصار الظالم مستمرا علينا منذ سنة.‏ وانتظرنا كثيرا الامتحانات، في صباح اليوم (30/6/2013)، قتل المسلحون حلمنا وآمالنا عندما استهدفوا الطائرة المروحية التي كانت تنقل الأوراق الامتحانية ومجموعة من الموظفين الشرفاء الذين ضحوا بأنفسهم لإجراء امتحانات طلاب الصف التاسع، الذين لم يتمكنوا من إجراء الامتحان السابق بسبب الحصار و القصف. لقد حول أعداء العلم والإنسانية والحرية، أوراق الامتحانات البيضاء إلى أكفان تغطي بقايا جثث ودماء الشهداء.
ولقد أضاع أصحاب القلوب السوداء والعقول الظلامية الحلم وأبكوا العيون وأدموا القلوب الوالهة للعلم والسلام والمحبة.
نحن أطفال نبل والزهراء المحاصرتين نطالب جميع الشرفاء والأحرار في هذا العالم والمنظمات الدولية المهتمة بشؤون العلم والطفولة بإدانة هذه العملية الإرهابية الإجرامية الجبانة، وباعتبارها وصمة عار في سجل المعارضة السورية المسلحة وجريمة بحق الطفولة والعلم والسلم في سجل المعارضة السورية المسلحة والعصابات التكفيرية الإرهابية.

الطفلة الشهيدة “حلا عباس طالب”

2 تعليقان

اترك رد