اعلان شهد 1

محافظة الرقّة السوريّة التي تأخّر وصول بث الإذاعات الحكوميّة إليها على موجات الأف أم ولم يصلها بث أي إذاعة خاصة إليها ولعل سبب ذلك هو الضرائب التي يجب أن تدفعها الإذاعة لكل مساحة بث إضافية (منطقة بث) إذ تكلف أكثر من مليون ليرة سوريّة يجب أن تدفعها المحطة سنوياً للحكومة، وصلها مؤخّراً بث عدّة إذاعات تابعة للمعارضة السوريّة، كذلك وصل بث الإذاعات المعارضة إلى محافظات أخرى ومنها العاصمة دمشق.

يأتي هذا في الوقت الذي ما زالت تقوم فيه الدولة السوريّة بمحاربة الإعلام الخاص بقصد أو غير قصد إذ ما زال بث قناة “شام أف أم” من مصر وما زالت قناة “بلدنا” (“سوريا بلدنا” سابقاً) تكافح للحصول على رخصة للبث من سوريا دون جدوى وهي تبث الآن من البحرين وإدارتها من الأردن وفق لمصدر من داخل القناة، في حين أنّ الفضاء الإعلامي يحوي ما يقارب 10 قنوات سوريّة معارضة، ناهيك عن القنوات العربيّة الداعمة للمعارضة السوريّة.

أمّا الإذاعات التي وصل بثّها لمحافظة الرقّة كم علمنا من مصدر خاص بنا في المحافظة هي:
إذاعة دينيّة تابعة لجبهة النصرة بدون اسم موجتها 89.0
إذاعة الآن أف أم إخباريّة موجتها 96.9
إذاعة نسايم سورية إذاعة حلبيّة يصل بثّها إلى الرقّة موجتها 98.5
سمارت أف أم 99.6 في الرقّة و إدلب وحلب والموجة 103.2 دمشق وحمص وحماه وهي شركة تقدم خدمة تأجير ساعات بث للإذاعات والقنوات ويبث عن طريقها الإذاعات التالية:
هنا الشام: ساعتين يومياً.
العاصمة أونلاين: ساعتين يومياً.
راديو الكل: 4 ساعات يومياً.
قناة الجزيرة: 3 ساعات يومياً.

محطة بث

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

  1. سوري حر عارف شو يعني حرية
    رد

    محاربة النظام السوري للاعلام الخاص هي السبب في ظهور قنوات تحريضية شوهت صورة الثورة و اظهرتها على انها تنحصر بالمتطرفين و دولة العراق والشام المنسوبة زورا للاسلام و جبهة القادمين من قندهار ،،،،، نحن نحتاج لقنوات معارضة فعلا تفضح الفساد المستشري في كل الأطراف و تكون للنقد البناء تحت سقف الوطن و القانون و تحت سقف الجيش العربي السوري ” أعانه الله و نصره على عصابة **** و المعارصة العميلة ” و تكون بعيدة عن اخبار الجيش الحر يسيطر يحرر مدري شو

  2. ريم
    رد

    سبب ضهور القنوات التحريضية هو الدعم والأموال من الدولة الوهابية السعودية ودول الخليج

  3. Bashir Merouve
    رد

    اتفق مع الاخ صاحب التعليق الاول ” سحعشيح ” و اختلف مع الاخت صاحبة التعليق الثاني
    لانو مو بس الدعم الخليحي هو للذي ساعد بتلك القنوات بل محاربة الحكومة للاعلام الخاص عبر دهر من الزمان

اترك رد