اعلان شهد 1

“يوميات قذيفة هاون” هو اسم لصفحة سوريّة جديدة على موقع التواصل الإجتماعي “الفيس بوك” قارب عدد معحبيها حوالي الخمسين ألف معجب رغم أنّها لم تكمل الشهر على تأسيسها، صفحة ولدت من الواقع لتنقل أخبار وأضرار قذائف الهاون والتي باتت أمر شبه يومي في العديد من المناطق السورية التي أصبحت هدفاً لمسلحي المعارضة، والصفحة تحاول تغطية أخبار تساقط قذائف الهاون في معظم المناطق التي تسقط فيها في العاصمة دمشق وضواحيها كذلك تنشر الصفحة معلومات متنوعة تعرّف بهذه القذائف وكيفيّة التصرف معها وإرشادات صحيّة وغيرها، كذلك لا تغيب روح النكتة عن هذه الصفحة بين فترة وأخرى وينشر فيها أحيانا بعض الأغاني الوطنية.
عن الصفحة وفكرة إنشائها قال لنا مديرها الشاب الذي فضلّ عدم الكشف عن اسمه، قال:

بدأت فكرة إنشاء صفحة من شعوري بمعاناة الشعب اليومية من الخوف عند سماع صوت لم نعتاد عليه في السابق إلى أن أصبح واقع في حياة كل مواطن (صوت انفجار قذيفة الهاون).
سقوط قذائف الهاون الشيطانية أصبح شيئاً اعتيادياً بالنسبة لكل سوري فالقذيفة أصبحت تستخدمها المجموعات الإرهابية المسلحة في سوريا بعد أن زاد الحصار واشتد الطوق عليهم من قبل الجيش العربي السوري فلم يبقوا قادرين على ادخال السيارت المفخخة إلى المنطقة الفلانية فيلجؤون إلى إرسال قذائفهم الشيطانية السوداء عشوائياً فتقتل كل إنسان يتواجد أثناء سقوطها سواء أكان مدني أو عسكري أو حتّى طفل ذنبه الوحيد أنّه يسعى من أجل لقمة عيشه.
فكان هدفنا من إنشاء هذه الصفحة توثيق جزء مما يرتكبه الإرهاب في سوريا وتقديم بعض الإجراءات الضرورية للحماية وتجنب الإصابة قدر الإمكان إلى حين أن تتوقف هذه القذائف في أقرب وقت كما نتمنّى.

وعن الصفحة الأخرى التي تتخذ نفس اسم الصفحة “يوميات قذيفة هاون”، قال:

هي صفحة أنشأت بعد صفحتنا بعدّة أيام، بعد أن شاهدوا النجاح الذي حققته صفحتنا فأرادوا أن يسرقوا اسم الصفحة وبالفعل سرقوا الإسم لكن لا يستطيعون أن يسروقن النجاح لأنّه حتّى نصل إلى نجاح يجب أن نتعب و نعمل بجد وجهد ومصداقية فكانت بدايتها بعيدة كل البعد عن هذا ولم تصل إلى ما وصلت إليه صفحتنا.

هذا ويمكن متابعة “يوميات قذيفة هاون” الأصلية من خلال الرابط:

https://www.facebook.com/yomyat.hawn

يوميات قذيفة هاون

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

  1. سام
    رد

    الله يخلصنا من الهاونات والارهابية
    ويرجع سوريا بلد الأمان

اترك رد